الأربعاء، 7 مايو، 2014

مامعنى مدونة؟

شاب قالي هذا وين عرفت كلمة مدونة يحسابها مدونة التشريعات
مش قتله لا مش هذا معناها




المدونة هي مساحة الكترونية على الانترنت تعطيهالك مواقع زي بلوق سبوت على القوقل او موقع مكتوب الي تصكرت المدونات فيه الي كنت ندون عليه
المساحة زي موقع انترنت بس مجاني تسميها اسم مدونتك وتبدا تكتب فيها مقالة مصغرة او خبر بصورة او تنقل احداث يعني بالضبط انت مواطن او مواطنة مش صحفي ولا قريت صحافة تبدا تنقل الخبر في مدونتك وعلاش تنقل الخبر في مدونتك والناس تصدقك لانك مواطن شوفت الحدث بعيونك وتكتب بلا مقابل يعني مش مسيس ولا تاخد في مرتب

فرسان المدونات هما الي يكتبو باسمهم وصورهم يعني مايخافوش وفي الي يدير اسم متخفي ولا يحط صورته ولا شي يخاف من الحبس
المدون معنداش قوانين هو يدير قوانين لروحه مافيش من يمسحله ولا في من يديرله حظر
يخشو الناس يتبعو فيه يقروله لو لقو تدويناته مهمة

المدونات في ليبيا رقي سوقها في 2006 و2007 اني مدونتي من 2006 كنا نكتبو عن ليبيا ونتفكر اني شريت جهاز تسجيل صغير دونت بيه صوتيا وكان عبسي ديير في المونتاج وكنت ندير في نشرة اسبوعية عن شن الوضع في ليبيا ونشرو فيها في موقع اسمه راديو المدونين الليبين
اسسنا في 2007 اتحاد المدونين وكان على الانترنت بس وكان موقع والموقع هذا كنت نخلص فيه من جيبي سنويا وكنت اني الادمن وعبسي وبعدها حاربونا هلبا لين في شهر 12 عام 2010 صكره النظام نهائي وكان خونا سليم الرقعي عضو في الاتحاد وعيسى عبد القيوم وغازي القبلاوي وعدة مدونين اعضاء فيه
وكنت رئيسة الاتحاد وقتها
اول صفحة اخبارية على الفيس بوك هي صفحة اتحاد المدوين الليبين اخترقت في الثورةوكان الادمن فيها اني وعبسي وايناس سدوح وتيسير الصفراني تيسير كان في لندن ووقت الثورة لقي الصفحة انسرقت مننا وضاعت الصفحة الي تأسست في 2008 على الفيس بوك وكانت تنقل في الاخبار من مواقع المعارضة كرابط في الصفحة كنا نجيبو في الاخبار للناس الي تخاف تفتح موقع معارض
حاربونا هلبا الحق واخترقوا الموقع وكله تحت حرب النجاح والحرب هادي الي متبع يعرفها كويس مرضى من ذكورة وفاشلات
ونشهد بالله انه الموقع والصفحة كانو مصادر اخبارية لمواقع المعارضة والكل الي كان يخش قبل الثورة يعرف انه نشاط المدوين كان واضح
الاتحاد ماكنش مسجل انه ممنوع تديره في ليبيا واقترحنا على عيسى عبد القيوم زمان انه يديره في لندن وقال هكي مش حيصير لابد يؤسس في ليبيا لانه ليبي
المدونات كان ليها دور التحريض قبل الثورة زي
مدونة الحرية لعلاء الدرسي الي كان ينقل فيها عن مظاهرات اهالي بوسليم

مدونة نوهمة لليلي النيهوم الي كانت تنقل في يوميات حياتها في امريكا
كانت اصغر مدونة هي ايناس سدوح وتوة تقرا في طب قريب تتخرج تقريبا كان عمرها 16 سنة وتدون
واكبر مدونة كانت مام جمعونة مادي

وطبعا مدونتي كانت اسمها شواطئ وكنت ننقل في الاخبارمن ليبيا فيها
وكانت في مدونة تامزغا لمهيب قرادة الي توة اصبح اعلامي وكلكم تعرفوه
قبل الثورة في احداث هلبا غايبة عن الي خشو للنت جدد اني مدونتها كلها في روايتي
‫#‏مذكرات‬ مدونة عاشت في عهد القذافي

الاثنين، 24 مارس، 2014

حادث غريب في العاصمة طرابلس










طبعا واني طالعة من البركيدجو ونشوف حاجة نزلت من السمي

قالت ككككككككككككككف

ونشوفلكم شوفة الجسر الي قبل السلامة الوطنية والمحكمة في شارع السيدي تنزل سيارة باش من فوق تهرد هداك الحديد وتجي لوطا وجاب ربك مافيش سيارات ولا صغار ولا طلبة ماششين للمدرسة والحمد لله مافيش مواطنين تحته السيارة سبحان الله كلها تعفجت

بس شوفت حاجة غريبة بعد ماطلعت من المحكمة بساعة لقيت سيارة لونها برتقالي معرفتهاش اي جهة تابعة تلحم في الحديد اني نبي نوجهلهم التحية لانه فعلا جو بسرعة
الحق استغربت انه حو يجروا يصلحو فيه

طبعا مستقبلا في اشارت المرور معدش يعلموك تشوف المرايات الجانبيات والمراية الوسطية بس وقدامك في اختراع انك تبي تشوف حتى فوق تتأكد بالك في سيارة تبي دير سالطو فوق سيارتك

والله شي يبكي ويضحك امتا نبو بس نحترمو القانون

الثلاثاء، 18 مارس، 2014

مذكرات مدونة داخل سجن العقيد" 19 مارس 2011"





من ذكريات داخل السجن في يوم 19 مارسكانت الاخبار نوعا ما اسمعها عن طريق الضابطة المكلفة بحراستي حين تتحدث مع الحراس ولكنني لم اعرف ان طرابلس انتفضت كنت اعتقد انه طرابلس لم تتحرك ابدا ولم اعرف أبدا بمظاهرات خرجت19 مارس 2011 في سجن ابوسليم المسؤول عنه حميد السايحالضابطة المكلفة بحراستي تتحدث مع شخص بالخارجوصلو قاريونس قاللها اي وصلو غادي وبدت تزغرط "امام مبنى السجن كان هناك بيت من دورين يبدو انهم مؤيدين كانو يزغردون واطلاقات نار في الهواء من متطوعين وافراد الامن الداخلي في السجنوقتها اني كنت ساجدة لصلاة العشاء رفعت يدي ودعوت اللهم انصرنا على القوم الظالمينوركنت لزاوية الزنزانة ومثلت دور اني نائمة لانها حين تتيقن اني نائمة تفتح التلفزيون الذي خصص لها امام باب زنزنتي واسترقت السمع سمعت ساركوزيه يتحدث وترجمة بالعربيةبدأت العمليات العسكرية الان ببنغازيوكبرت بقوة حين قلت الله اكبر تيقنت انني سمعت فدخلت الغرفة وبدأت في اهانتي وتلقيت لكمة على وجهي وبدأت المعركة انا واياها كنت قد بلغ وزني حوالي 50 كيلو هزيلة ومنهكة واعاني من هبوط حاد في الضغطولكنني سبحان الله كانت قوتي لا توصفوعوقبت بمنع الاكل 3 ايام من هذه الضابطة وبالقاء في الانفرادي "شيلا" 3 اياماقسم بالله الذي لا اله الا هو ورب الكون شاهد علي سجدت تلك الليلة شكرا لله 100 سجدةالحمد لله على نعمته التي انعم بها علينا بزوال هذا الطاغوت وبحفظ المدينة ذلك اليوموقتها اني كنت ساجدة لصلاة العشاء رفعت يدي ودعوت اللهم انصرنا على القوم الظالمينوركنت لزاوية الزنزانة ومثلت دور اني نائمة لانها حين تتيقن اني نائمة تفتح التلفزيون الذي خصص لها امام باب زنزنتي واسترقت السمع سمعت ساركوزيه يتحدث وترجمة بالعربيةبدأت العمليات العسكرية الان ببنغازيوكبرت بقوة حين قلت الله اكبر تيقنت انني سمعت فدخلت الغرفة وبدأت في اهانتي وتلقيت لكمة على وجهي وبدأت المعركة انا واياها كنت قد بلغ وزني حوالي 50 كيلو هزيلة ومنهكة واعاني من هبوط حاد في الضغطولكنني سبحان الله كانت قوتي لا توصفوعوقبت بمنع الاكل 3 ايام من هذه الضابطة وبالقاء في الانفرادي "شيلا" 3 اياماقسم بالله الذي لا اله الا هو ورب الكون شاهد علي سجدت تلك الليلة شكرا لله 100 سجدةالحمد لله على نعمته التي انعم بها علينا بزوال هذا الطاغوت وبحفظ المدينة ذلك اليوموقتها اني كنت ساجدة لصلاة العشاء رفعت يدي ودعوت اللهم انصرنا على القوم الظالمينوركنت لزاوية الزنزانة ومثلت دور اني نائمة لانها حين تتيقن اني نائمة تفتح التلفزيون الذي خصص لها امام باب زنزنتي واسترقت السمع سمعت ساركوزيه يتحدث وترجمة بالعربيةبدأت العمليات العسكرية الان ببنغازيوكبرت بقوة حين قلت الله اكبر تيقنت انني سمعت فدخلت الغرفة وبدأت في اهانتي وتلقيت لكمة على وجهي وبدأت المعركة انا واياها كنت قد بلغ وزني حوالي 50 كيلو هزيلة ومنهكة واعاني من هبوط حاد في الضغطولكنني سبحان الله كانت قوتي لا توصفوعوقبت بمنع الاكل 3 ايام من هذه الضابطة وبالقاء في الانفرادي "شيلا" 3 اياماقسم بالله الذي لا اله الا هو ورب الكون شاهد علي سجدت تلك الليلة شكرا لله 100 سجدةالحمد لله على نعمته التي انعم بها علينا بزوال هذا الطاغوت وبحفظ المدينة ذلك اليوموقتها اني كنت ساجدة لصلاة العشاء رفعت يدي ودعوت اللهم انصرنا على القوم الظالمين وركنت لزاوية الزنزانة ومثلت دور اني نائمة لانها حين تتيقن اني نائمة تفتح التلفزيون الذي خصص لها امام باب زنزنتي واسترقت السمع سمعت ساركوزيه يتحدث وترجمة بالعربيةبدأت العمليات العسكرية الان ببنغازيوكبرت بقوة حين قلت الله اكبر تيقنت انني سمعت فدخلت الغرفة وبدأت في اهانتي وتلقيت لكمة على وجهي وبدأت المعركة انا واياها كنت قد بلغ وزني حوالي 50 كيلو هزيلة ومنهكة واعاني من هبوط حاد في الضغطولكنني سبحان الله كانت قوتي لا توصف وعوقبت بمنع الاكل 3 ايام من هذه الضابطة وبالقاء في الانفرادي "شيلا" 3 اياماقسم بالله الذي لا اله الا هو ورب الكون شاهد علي سجدت تلك الليلة شكرا لله 100 سجدةالحمد لله على نعمته التي انعم بها علينا بزوال هذا الطاغوت وبحفظ المدينة ذلك اليومعاشت ليبيا حرة مستقلة

الجمعة، 7 مارس، 2014

مذكرات مدونة ليبية"1"


منذ زمان ماقبل 17 فبراير 2011، لم اعد تلك الفتاة التي تهتم بمدونتها كما كانت تلك الأيام، فقبل الثورة كان شغفي بالتدوين لأنني عشقت الحرية وعشقت المدونة التي  كانت ملاذي الوحيد من الحذف والقمع ،  كان شئ رائع أن نتحدى الخوف 

تلك الأيام  حين كان من يكتب الحقيقة قليل ،ومن يناضل لأجل قضية ليبيا قليل، وكان مستخدمي الأنترنت يبحثون فقط عمن يجاهر بقول الحقيقة فكانت المدونات   ملاذا لهم ،حيث لا جرائد حرة داخل ليبيا،ولا قنوات حرة، ولا يمكن لأأحد ان يتحدث بحرية، بإختصار لقد كان الجميع يعيش  في  جماهيرية العقيد والقليل من يجرؤ على التحدي..

  اعتقد انني  ابتعدت عن التدوين الجدي وعن الكتابة ورصد الأخبار بسبب عدم وجود عنصر المجازفة والمخاطرة التي اعشقها واطفئت شعلة التدوين في قلمي ، واخمدت بعد ان الغى مكتوب  موقع التدوين الذي كان يحوي مدونتي شواطئ التي كان بها نتاج عمل6 سنوات تدوين من اخبار ليبيا  ورصد لانتهاكات في عهد العقيد,

 

اليوم يطالعني العديد من الذين يصنفون انفسهم مدوني الثورة ونشطاء الثورة

حقيقة اعترف فقط بهولاء الذين كانو قبل يوم 17 فبراير يتجرأون على فتح مدوناتهم وكتابة كتابات تتجاوز الخطوط الحمراء.. تجت مسمى مدونين ومقاتلين لأجل الحرية

 

اليوم وانا اتصفح بعض المواقع وجدت حنينا لا يوصف للرجوع للتدوين ،وانا في  إطار كتابة روايتي 

"مذكرات مدونة في عهد القذافي" ، سأرجع للخلف سنوات وسابدافصول حكاية الانترنت معي والمدونات  وهي جزء من فصول روايتي واعدكم  بقراءة ممتعةوحقائق لن اخفيها أبدا..

 

غيداء التواتي

الساعة 2:29 صباحا

8 مارس 2014